كيف تتعايش مع الكورونا


تناول الطعام الصحيّ واغسل يديك وابْقَ مشغولا و.. حافظ على المسافة!

بحلول أواخر صيف 2020، عادت الحياة إلى طبيعتها وأصبح الناس يخرجون ويعملون مرة أخرى وأعيد فتح الأعمال التجارية وانتعش الاقتصاد بقوة. وقلّل الطقس الدافئ عدد الإصابات الجديدة واستمتع الناس بعطلة صيفية لطيفة. ونجحت الأدوية في علاج الفيروس وتكونت مناعة ضد الفيروس لدى كثير من الناس، مما خفض نسبة العدوى والوفيات. وتم تطوير لقاح في جميع أنحاء العالم وهُزم الفيروس! هذا هو أفضل سيناريو نتمناه جميعًا وننتظره: زوال فيروس كورونا..

حتى يحدث ذلك، ماذا يجب أن تفعل؟ ابْقَ متفائلًا، لكن كن واقعيًا واستباقيًا أيضًا. استمر في الأمل في الأفضل ولكن كن حذرًا لأن مسؤولي الصحة يحذرون من أن فيروس كورونا سيبقى. لذا قم باتخاذ الاحتياطات اللازمة والضرورية للوقاية، والأهم من ذلك كن أنت دواء نفسك!

لا توجد حبة سحرية تحميك من فيروس كورونا. ولكن هناك أشياء يمكنك القيام بها لسلامتك والحفاظ على عمل جهاز مناعتك على النحو الأمثل ومنحك الشعور بالتحكم في هذا الوقت المقلق. ويشمل ذلك الابتعاد الاجتماعي وغسل اليدين والحفاظ على النظافة العامة والتغذية الجيدة والحركة والنشاط والتعامل مع التوتر والحصول على قسط كافٍ من النوم.

ماذا تأكل خلال الوباء؟

في حالة الوباء أو غيرها، تناول وجبات متوازنة للحفاظ على صحة جيدة. ليس هناك طعام معيّن يمكنه قتل أي ميكروب، ولكن هناك بعض العناصر الغذائية التي يمكن أن تساعد في حماية جسمك من مليارات الجراثيم. املأ طبقك بالعناصر الغذائية المعززة للمناعة (البروتينات والفيتامينات والمعادن) التي تساعد الجهاز المناعي على أداء وظيفته. مع بعض الاستثناءات، من الأفضل الحصول على الفيتامينات والمعادن من الطعام بدلا من الأقراص. تأكد من إجراء تحليل لمستوى الفيتامينات والحساسية واستشارة الطبيب قبل تناول أي مكملات.

أكثر من تناول هذه الأطعمة:

· الحمضيات (مثل البرتقال والجريب فروت) والفراولة والفلفل الأخضر (والملوّن) والقرنبيط كمصدر لفيتامين سي، وهو أحد أكبر مقويات جهاز المناعة. نقص فيتامين سي يجعلك أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.

· البيض ومنتجات الألبان المدعمة والأسماك الدهنية (مثل السلمون) والمشروم كمصدر لفيتامين د، والذي يمكن أن يقلل من عرضة الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي. تناوله في شكل مكمل غذائي. ولكن تأكد من اختبار مستوى فيتامين د واستشر طبيبك.

· الخضروات والفواكه الملوّنة كمصدر للبيتا كاروتين. يحتوي الجزر والبطاطا الحلوة واليقطين والسبانخ والبروكولي والشمام والمانجو والمشمش على نسبة عالية من البيتا كاروتين، والذي يتحول إلى فيتامين أ الذي يقوي المناعة ضد العدوى.

· البقول والمكسرات والبذور والشوكولاتة الداكنة والحبوب الكاملة واللحوم الحمراء والدواجن والمأكولات البحرية كمصدر للزنك، والذي يحافظ على جهاز المناعة قويًا ويساعد على التئام الجروح ويستخدم عادة لمحاربة نزلات البرد.

· منتجات الألبان والبيض والمكسرات والبقول والأسماك والدجاج واللحوم الخالية من الدهون كمصدر للبروتين، وهو مادة أساسية تدخل في تكوين الخلايا المناعية والأجسام المضادة. البروتين ضروري لبناء وإصلاح أنسجة الجسم ومحاربة العدوى البكتيرية والفيروسية.

· الأطعمة المخمرة والأجبان والزبادي والمخللات والموز والثوم والبصل والخرشوف والبقول كمصدر لبكتيريا البروبيوتيك وألياف البريبايوتك، والتي تساعدك على الحفاظ على صحة الأمعاء من خلال تعزيز صحة الميكروبيوم، وهي عبارة عن الكائنات الدقيقة المفيدة التي تدعم جهاز المناعة لديك.

اتبع هذه العادات الجيدة:

· احصل على قسط كافٍ من النوم لمدة 7 ساعات يوميًا على الأقل. فهذا يقلل من مستويات الكورتيزول لديك، مما يقلل من التوتر والقلق. النوم يساعد جسمك على الاسترخاء والتعافي.

· اشرب كمية كافية من الماء. يمكن أن يؤدي قلة شرب الماء إلى خلل في وظيفة الجهاز المناعي.

· مارس الرياضة أو التمرينات المعتدلة التي تستمتع بها بانتظام. افعل ذلك في المنزل أو في الهواء الطلق، ولكن تجنب الجيم. فالأشخاص النشطون قلّما يمرضون ويتعافون أسرع. ممارسة الرياضة تنشط الدورة الدموية. لاحظ أن التمرينات المعتدلة تحسن المناعة، في حين أن القيام بتمرينات مكثفة أو عنيفة يقلل وظيفة المناعة مؤقتًا.

· تجنب الأطعمة السريعة والمعالجة التي عادة ما تكون ذات سعرات حرارية عالية وغير مغذية، ويمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية مثل زيادة الالتهابات وضعف المناعة وزيادة معدلات الإصابة بالسرطان وأمراض المناعة الذاتية. تناول الأطعمة الطبيعية الصحيّة.

· تعامل مع الضغط والتوتر لأن مستويات الكورتيزول المرتفعة يمكن أن تؤثر سلبًا على مناعتك. الإجهاد المزمن يجعلك أكثر عرضة للإصابة بعدوى الجهاز التنفسي العلوي. لذا ابحث عن طريقة صحيّة للاسترخاء. تأمل، قم بتمارين التنفس، اذهب للمشي أو الجري، مارس اليوجا، خذ حمامًا دافئًا، مارس هواية، اقرأ، استمع إلى الموسيقى، شاهد أفلام كوميدية، غنّي، اتصل بصديق، افعل كل ما يجعلك سعيدًا. جرب أيضًا التقليل من متابعة الأخبار المتعلقة بالفيروس والابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي لبعض الوقت.

  • احصل على الكثير من ضوء الشمس والهواء النقي كلما أمكن ذلك.

تذكر أن تعزيز مناعتك هو أفضل حماية ضد جميع أشكال الميكروبات.

اتخذ الاحتياطات اللازمة. قلل من فرص إصابتك بفيروس كورونا أو نشره عن طريق غسل يديك جيدا بانتظام بالماء والصابون أو تنظيفها باستخدام غسول اليد الذي يحتوي على الكحول، والحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل بينك وبين الآخرين، وارتداء الكمامة بشكل صحيح عند مغادرة المنزل.

تعرف على الحقائق واحصل على أحدث المعلومات واتبع النصائح المقدمة من مصادر موثوقة، مثل منظمة الصحة العالمية أو الهيئات الصحية المحلية.

ابق في البيت قدر الإمكان وحافظ على سلامتك للمساعدة في منع انتشار الفيروس.